أين هي الرقابة على الأموال العامة؟

لقد اصبح المشهد العام بمدينة الشماعية إقليم اليوسفية مألوفا لدرجة أن المواطن يتسائل دوما إن كنا فعلا في دولة الحق و القانون لكن مع الأسف الصورة واضحة وضوح الشمس فهناك من يتطاول على الاملاك المخزنية وهناك من يحتل سكنا وظيفيا وهناك من يحتل رصيفا وهناك من يضيق طريق رئيسية وهناك من يمرر صفقات وسندات الطلب مشبوهة وهلم جرا وهذا كله يحصل في مدينة صغيرة كالشماعية دون حسيب أو رقيب .


ورسالة اليوم هي للسيد رئيس الحكومة وهي كالتالي:
السيد رئيس الحكومة المحترم إذا كان كل مايحدث بمدينة الشماعية من تجاوزات خطيرة على كل الأصعدة فما بالك بباقي الجماعات الترابية بالمملكة؟

لايمكن للمغرب أن يتقدم او حتى ان يصبح من دول العالم الثالث في ظل حكومة لاتهتم بما يحدث بمجالسها الجماعية وإداراتها الترابية إنه يتوجب عليكم اليوم وضع آليات صارمة للرقابة على أملاك الدولة واموالها العامة وربط المسؤولية بالمحاسبة كما جاء في خطاب جلالة الملك.

إن جماعة الشماعية عمالة إقليم اليوسفية تعد مرتعا للفساد بكل أشكاله حيث تمرر الصفقات المشبوهة في واضح النهار وكل المشاريع التي انجزت لم ترى النور وندكر منها على سبيل المثال لا الحصر :
_ السوق اليومي مغلق أكثر من 7سنوات
_ المجزرة مغلقة أكثر من 8 سنوات
_ فضاء مكاديم لم تكتمل فيه الأشغال رغم صرف أموال طائلة
_ المسبح البلدي لازال مغلقا رغم كل الإصلاحات الوهمية
_ الأشغال الوهمية بالسوق الاسبوعي خميس زيمة
_ تبليط الأزقة بالمدينة شابه كثير من الإختلالات
_ قنوات الصرف الصحي هي الاخرى غير مكتملة
_ مركز تصفية المياه العادمة لازال مغلقا
_ المركز الثقافي لازال مغلقا
_ مشروع العود النحاسي في خبر كان
_ الهبة القطرية لبناء مركز تصفية الدم لم يعثر له على وعاء عقاري
_ مستشفى متعدد الإختصاصات في مهب الريح

من جهة أخرى تعاني المدينة من خصاص موهل منها :
_ إنعدام مؤسسة التكوين
_ خصاص مهول في القطاع الصحي
_ إنعدام مجالات التنمية
_ عدم توسعة القسم الداخلي بثانوية القدس لإستيعاب الوافدين من التلاميذ مما يتسبب في الهضر المدرسي
_إلخ...................

إذا كان كل هذا يحدث ولازال في مدينة صغيرة كالشماعية دون مبالات وفي غياب تام لأجهزة الرقابة فهذا سيؤدي حتما إلى تدهور حاد داخل المجتمع و سيفضي إلى قلاقل داخل الدولة.
0 تعليقات "أين هي الرقابة على الأموال العامة؟"

الصعود الى الاعلى